ادعمنا بالمشاركة :)

مأساة إيراجاتيكو:


إيراجاتيكو:

هاقد حل الصباح بسرعة، وبدأ يومٌ روتينيٌ آخر.

منذ بدايته اتضح أن نهايته ستكون أسوأ بكثير! أنا جيد في التنبؤ خصوصاً الأشياء السيئة! ما أفكر به منها يحدث لي،

أنا أرتشف من هذه الأفكار كل ليلةٍ قبل أن أنام، قبل أن يغلق لي جفن، تأتي هذه الأفكار وتغطي جفون سعادتي، تحول أيامي من سعيدة لبائسة، أو ربما أسوأ! لقد ضقت ذرعا… متى أتخلص منها؟! لطالما شغل بالي هذا السؤال…

بدأت صباحي بالاستيقاظ على صوت تحطم الصحون…بالمناسبة لقد كان الصحن الوحيد الذي عندي. أعيش في كوخ مهترئ في آخر المدينة، سرير بالٍ حاشا أن يسمى سريراً، لاسقف لكوخي، سقفي هو السماء، والتي يظهر أنها مكفهرة، تنبأ بيوم ميؤوس منه… لا عمل لي، دائما أنزل للمدينة متخطياً التلة التي يقع خلفها كوخي البائس ذاك… دخل أحد الغربان، وكان سبب تحطم صحني الذي كان فيه قليل من الحساء، الذي كنت سأتناوله في الإفطار.حالي ميؤسٌ منها… حسنا لايهم… أشعر بالجوع الشديد مع خليط من الإحباط! السماء تبدو غاضبة بدون سبب، ربما أكون سبب غضبها!

سأنزل للمدينة علني أجد شيئا أسد به جوعي الشديد، أظنني سأعود للسرقة. فلا أحد سيطعمك أو يساعدك، لطالما حاولت الإبتعاد عن طريقها لأنها تدنس روحي، وشخصي، وجوارحي…

توجهت للمدينة وقبل أن أدخل على مشارفها نزلت صاعقة من السماء ارتعدت معها فرائصي، تبعتها زخاتُ رعدٍ ومطرٍ قويتان. أسرعتُ نحو أقرب منزلٍ مني لأستظل تحته من ماء المطر. وما إن وصلت لباب المنزل حتى فاجأتني فتاةٌ صغيرة عندما ألقت بحجارةٍ كبيرة نحوي أصابتني في قدمي اليمنى، ليس مرحباً بالبائس إيرجاتيكو في هذا المكان، لا مكان لفقير مثلي أصلاً.

لابأس لقد إعتدت الأمر، سأمشي فقط إلى اللامكان تحت المطر، هو أفضل منهم جميعاً. أقصد المطر،إنه يرحب بي دائما بقطراته التي تحتضنني، وعادة ما أرتشف من ماءه…

ها هو قصر الملك تيرينوس، ملك بلادنا، سأستظل بتمثال الأسد من المطر إلى أن تتوقف السماء عن بكائها… جلست قرب التمثال وضممت قدماي نحو رأسي ومعدتي تزقزق من الجوع الشديد. لقد تقطعت أمعائي… مر وقت طويل وأنا في تلك الوضعية، عموماً لقد إعتدت الأمر… اعتدت أن أبقى جائعاً طوال اليوم، كما أني أشعر بالبرد الشديد. ياليتني كنت مثل هذا التمثال الذي بجانبي، حيث لايشعر بالجوع ولا يعرف معنى البرد ولا معنى الإحباط، ولا يعرف شيئا فقط جالس بهذه الوضعية المهيبة طول اليوم… كنت أحدث نفسي وأقول: أغبطك حقا يا تمثال الأسد.هذا هو يومي السابع هنا بنفس وضعية… مرت أيام لم أتناول فيها غير الحساء الذي أصنعه من الماء والفطر، والذي أقطفه من الغابة قرب كوخي، رغم أنه مسموم، لكن إعتدت مذاقه المقرف. أفعل هذا كي أنجو من الموت بالجوع فقط! الموت بالسم أفضل بكثير من الموت بالجوع! لكن هل سأبقى هكذا طول حياتي؟ لقد سئمت حقا! آهٍ ياليتني أجد من يخلصني من هذا… ياليتني أجد من يخفف عني ولو قليلاً… توقفت السماء عن ذرف دموعها، وبدأت أنا بالبكاء بدلاً منها، متحسراً على حالي المرهف. بهتت روحي… انطفأت شمعتي… انقشع أملي… استفحل جوعي… فمن ذا الذي يخلصني من بؤسي؟…

~~~~~~~~~~~~~~~~~~توقف المطر عن الهطول، انقشعت سائر الغيوم، رفرفت الطيور في السماء، أُزيح الحجاب عن الشمس الخجولة، ليعم نورها سائر الأرض. خرج الناس من بيوتهم فرحى بعد إنقطاع المطر، هناك من توجه لعمله، وهناك من جلس أمام بيته. الأطفال خرجوا يلعبون في الساحة الكبيرة، يرقصون في الوحل. لا هم ولا غم يكدر صفو سعادتهم، بينما لازال إيرجاتيكو تحت تمثال الأسد الذي يقابل بوابة قصر الملك تيرينوس.ها هو ذا تيرينوس في شرفة قصره يراقب المكان البهي، وقد انفجرت أساريره، الكل سعيد عدا إيرجاتيكو الذي لايزال حزيناً، جائعاً، مرهقاً… خرج الملك تيرينوس من قصره واتجه نحو حديقته الجميلة التي ارتوت من ماء المطر للتو، بينما حاشيته بجانبه تحسباً لوقوع أي طارئ…

~~~~~تيرنيوس: اليوم جميل للغاية ورائع، بدأ بهطول أمطار كانت الأروع، خصوصاً مشاهدتها من شرفة القصر وهي تهطل قطرةً قطرة. وها قد ابتلت الأرض وارتوت ثم تشققت. كان المنظر من الأعلى رائعاً بحق، ولكن التواجد وسط الحديقة الجميلة هذا أفضل بكثير، تسير فوق العشب الذي تبلل للتو، وتستنشق الهواء الطلق، وتنظر نحو السماء الصافية، وترى الشمس الجميلة… النور والجمال يعمان المكان. لاشيء يعكر صفو اليوم. أظن أن اليوم الجميل هذا قد سلب عقول رعيتي، يبدو أنهم نسوا ما كان يقلقهم من شؤون مملكتي خصوصا من جهتي… المهم أنني بخير وأفضل بكثير، لذا لن أشتت تفكيري بغيري، فالحفلة التي دعوت إليها نبلاء قومي وجيراني مهمة كثيرا، ولكني أشعر بأني نسيت شيئا…آه! لقد تذكرت أمر الفقير الذي رأيته قبل أيام قبالة تمثال الأسد، أمام بوابة القصر، لقد كان نحيفاً جدا ذا جلدٍ أسود متيبس. أظن الأمر من قلة أكله. لايهم أمره حتى إن مات، لكن أظن أنه سيكون هناك مجددا. سأنادي على أحد الجنود ليتفقد أمره: _ أيها الجندي… فلترى إن كان لا يزال ذاك الرجل أمام بوابة القصر…

_حاضر سيدي…

~~~~توجه بعدها الحارس نحو البوابة ليتفقد أمر إيرجاتيكو إن كان لا يزال عاكفاً أمام التمثال أم لا.فتح البوابة ثم اتجه نحو تمثال الأسد، وإذا به يجد جثة إيرجاتيكو هامدة. يبدو أنه قد فارق الحياة للتو! لكن الجسد الباهت ليتأكد من موته، ثم عاد حيث الملك و اتجه نحوه وأومأ برأسه موافقا بأنه لايزال هناك.

استرسل تيرنيوس قائلاً:_إذًا لا يزال هناك؟

أعقب الجندي قائلا:_نعم، إنه هناك، لكنه جثة هامدة. لقد فارق الحياة ياسيدي.

أجابه تيرنيوس بلا مبالاة قائلا:_لايهم أمره، فلتذهب ولتبعد جثته عن التمثال، ستشوه جثته المكان… وقال في نفسه: ياله من شخص… لا يصلح لشيء.أومأ الحارس برأسه موافقا ثم عاد حيث جثة إيرجاتيكو، أحنى رأسه والتقط الجسد الباهت، وضعه فوق كتفه، ثم اتجه به خلف القصر، ليطمره…******

إيراجاتيكو:أشعر بالانطفاء، أو بالأحرى أشعر بالفراغ، أشعر باللاشيء… لا أرى أمامي غير السواد. أتذكر كلماته قبل سبعة أيام، لقد وعدني بأنه سيكفلني. هل أخلف وعده؟ أم أنه نسيني؟ أم أني لست مهماً أصلا؟ ولماذا أكون مهما في حياة ملك؟! أنا لا أشكل في حياته شيئا، لكن كلماته لا زالت تتردد في رأسي، حيث وجدني أول مرة هنا، في هذا المكان بالضبط. لا أزال أتذكر ذاك اليوم، لقد كان يوماً مشرقا جميلا، كنت أنظر للسماء وإذا بي أرى طائر السنونو فارداً جناحيه يجوب السماء، ثم خرج بعدها الملك تيرنيوس نظرت نحوه ونظر في عيني. رأيت في عينيه شيئا يشبه الشفقة والحسرة أظنه كان مشفقاً على حالي… على جسدي النحيف وثيابي البالية، وحالتي التي يرثى لها. لقد كان راكبا فوق صهوة حصانه، لم أرى مثل نظرته لي في ذاك اليوم، لقد شعرت بروحي أنذاك وهي تضحك، ثم ترجل عن حصانه واتجه نحوي وقال لي:_أبشر!

لماذا؟

_فقط أبشر… وانسى وتناسى وتغاضى .. واستنشق النسيم العليل.. انظر لطائر السنونو وهو فارد لجناحيه في السماء الزرقاء الصافية حيث لا يعكر صفوها شيء. افعل مثلها علَّ طائر السنونو يحلق في سماءك…نظرت له باستغراب وشعرت بأني على وشك البكاء،

ثم أعقب قائلا:_عد إلى هنا غدا فإني سأكفلك، وأضمن لك المأكل والمشرب…

منذ ذلك اليوم وأنا أعود لهذا المكان، لكن لم أرى شيئا، كان حالي جيداً حقا بدون ذاك الوعد، لكن لقد قضى ذاك الوهم علي، وها أنا أرى آخر دقائقي في هذا العالم، ياليتني لم أتلق ذاك الوعد ولم أعلق نفسي بالوهم…

بقلم: مصطفي اببكر

191 عدد المشاهدات

ادعمنا بالمشاركة :)
alattar

alattar

فإن العمر أيام .. و عطر عابر فاني

المقالات: 62
3.5 2 الاصوات
Article Rating

اترك رد

1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
عرض كل التعليقات
مصطفى أُببكر (أميرُ الوادي)
مصطفى أُببكر (أميرُ الوادي)
18 أيام

أحسنت النشر يا أحمد و أحسنت كتابة القصة يا مصطفى بالتوفيق لك

%d مدونون معجبون بهذه: